الحق آمان

من هنا أبدأ، لطالما علمت أن هذا اليوم آتٍ، وها أنا أخلق ذاتاً جديدة بنفس القلم الذي ظل جافاً لسنين مديدة، من هاهنا الفيض ولا آراني إلا معي في حضرتي. قلبي تفتق. سري صار اسمي. وكل الأماني تزاوجت وأنجبتني. أما الخيبات فهي كل فرحة صمتت زمناً لأجلي. ومع أني أرى نفسي فوق جسدي أبكي محيطاً بما فات من سبقي وعلى ما فرطت في حق وجدي إلا أني عالم، عالم بأن لي حِجْراً يحيا به ما كان وما يكون وما سيأتي. بألف وجه ووجه سيأتي. سيأتي لأرى أنه كان معي في كل لحظة لم تجرؤ أن تحيا إلا من بعد أن تكفنت بالذكرى سيأتي، سيأتي ليزف شمس الأمان ليقبلني بلطف ويهمس بحنان أن الآن هو الآن ولا قلب ينبض في جسد ضاع بغير مكان. أني فرج أنثى وأني ذيل حيوان، أني فحل تفجر من صلب القضبان. أن الحيرة والبصيرة لا ينقسمان. فكن من أنت فالحق أقول الحق آمان.

Advertisements
الحق آمان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s